الــــــــــــــــــجزائـــــــــر بـــــــلد الـــــــثــــــــوار

مرحبا بك في عائلتنا المتواضعة عائلة الجزائر بلد الثوار
عزيزي لا تترك قلمك جامدا هذا ضد الثقافة
الــــــــــــــــــجزائـــــــــر بـــــــلد الـــــــثــــــــوار

المنتديات الجزائر بلد الثوار هي منتديات الجزائرية الإجتماعية و الثقافية هدفها نشر العلم و المعرفة و تكافل و تراحم و ترابط


    الامبـراطـوريــة المـيـديـة

    شاطر

    babaoui



    ذكر
    عدد الرسائل : 5481
    البلد : الجزائر
    المهنة : طباخ محترف
    العمل/الترفيه : التصميم - الإنترنت
    نسبة النشاط :
    52 / 10052 / 100

    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 02/10/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 25
    الأوسمة:

    default الامبـراطـوريــة المـيـديـة

    مُساهمة من طرف babaoui في الأحد 2 ديسمبر 2007 - 15:55



    الامــبـراطـوريــة المـيـديـــة



    مرحلة التأسيس:

    يقول البروفسور سايزأن ماد كانت مجموعة قبائل وعشائر كردية سكنت ببلاد آشور امتد حكمها الى بحر قزوين ومن الناحية اللغوية تنتمي الغالبية من هؤلاء الماديين الى الهندو اوربيين وكذلك من الناحية العرقية والسلاليةهم آريون.ويقول علماء لغات الشرق القديم الغربيون ان لغة ماد هي اساس اللغة الكردية الحالية,
    فاللغة الميدية تشكلت بامتزاج الإيرانية مع الكوتية ,واللولوية,الهورية أي الوافدين مع أصحاب الارض ,أذربيجان وكردستان إيران لم يكونوا إيرانيين وكانوا يتكلمون بالكوتية واللولوية والهورية . .
    ان أرض ميديا (ماد)كانت تقال لتلك الأراضي الجبلية الواقعة بين البحر المتوسط غربا والأسود شمالا وبحر قزوين شرقا وبحيرتي اورمية ووان(سلاسل جبال طوروس في آسيا الصغرى وجبال آرارات وقارس والسلاسل الجبلية لجبال زاغروس الممتدة من الشمال الى الجنوب لحد لسواحل الشمالية للبحر العربي.(
    وكانت تعيش في هذه الأراضي الاقوام الهورية ,واللولوية ,الكوتية,الكاسية(كاشية)الكاردوخية, عيلام,يقول أبو التاريخ(هيرودوت)المؤرخ اليوناني الشهير في صدد تشكيل الحكومة الميدية (بعد ان عمرت حكومة الآشوريين(520) عاما في آسيا الشمالية ثار الميديون حيث كانوا خاضعين للآشوريين في وجه حكومتهم فكان لهم السبق على كل من عاداهم من الشعوب الخاضعة الاخرى في الاستقلال النهائي ,اثر معركة حامية الوطيس دارت رحاها بينهم وبين الآشوريين وقد حفزت هذه الحركة الناجحة جميع الشعوب الخاضعة للآشوريين فقاموا عن بكرة أبيهم وغلى دم الحماس في عروقهم واقتفوا اثر الميديين حتى تخلصوا من ربقة الخضوع عن آشور فاستقلوا استقلالا تاما لا تشوبه شائبة).

    -نعود من جديد الى بداية تاسيس هذه الإمبراطورية العظيمة:حيث ظهر بين ظهراني الشعب الميدي رجل يدعى( ديوك) يقال أنه تولى منصب العمدة في قرية ميدية وانه كان يتصف برجاحة العقل والرزانة مما حدا برجالات الشعب وزعمائه ان يهرعوا اليه في الملمات يلتمسون النصيحة ويستنيرون برأيه اذا حز بهم أمر من جلائل الامور فطبقت شهرته الديار وعرف بين قومه بأصالة الرأي وحسن التصرف واخذ القوم في بناء مدينة أطلق عليها فيما بعد آكباتانا أوآكباتان وفي الروايات الآشورية(أمدانا)وفي الروايات الهيخامنشية(هنك منتان)ومعنى آكباتانا محل الاجتماع وهي مدينة همدان الحالية في كردستان إيران حيث لم يكن لاكباتانا أي مثيل من ناحية الجمال والفن المعماري البديع والزينة في مبانيها ,كان يوجد به قصر محيطه سبعة إستاد(كم)وكانت للقلعة حولها7أسوار من الجدران السميكة وكانت كل منها أعلى من الاخرى ومختلفة الألوان, والسلالم والأدراج والرفوف مغطاة بالذهب والفضة, اذاً ديوك اتخذ من اكباتانا عاصمة لحكومته وانصرف الى تجميلها وتحصينها حتى أضحت آية في الجمال منيعة الحصون هذا فضلاً عن أن عهده الزاخر قد خلا من نار الحروب والتطاحن والقتال وقد بذل جهودا جبارة في توحيد القبائل الميدية المتناحرة ومما ساعد على ذلك انشغال (سنحريب)ملك آشور في حروب وقتال مع البابليين والعيلاميين فلم تتح له الفرصة لعرقلة هذه الجهود والوقوف في سبيل اتحاد هذه القبائل .

    توفي ديوك بعد ان حكم 53 عاما (701- 648)ق.م وبعد ان أسس الدولة الميدية حيث كان اول حاكم لها وعمل على توحيد الاقوام والشعوب الميدية تحت راية واحدة وكان استقلال ميديا في عهده 674 ق م, يهمنا أن نعرف أيضا ان ديوك كان قد وقع أسيراً بيد الملك الآشوري سركون عام 715 ق م حيث سجنه في قلعة حماة, خلفه في الحكم بعده ابنه فرائورت (كشتريت )الذي حكم 22 عاماً.

    اتبع في بدء حكمه سياسة المجاراة والمهادنة مع الحكومة الآشورية حتى امتد نفوذه وعظم بين الشعوب الآرية إذ كانت بعض الشعوب الآرية قد قدمت الى الشرق وانضمت الى أقربائهم الميديين, هذا الى جانب الخضوع الفارسي الى السلطان الميدي (حيث كانت الاقوام الفارسية البدائية قد نزحت الى المنطقة في عصور متأخرة وسكنت في الصحارى والسهول الإيرانية وكان الميديون يسمونهم بالبارس ويعني الحد أو الطرف أو الجانب بالميدية ) .

    كل هذه الوسائل مجتمعة جعلت الميديين يتحرشون بالآشوريين فامتنعوا عن دفع الجزية (الإتاوة)التي كانوا يدفعونها منذ القدم مضطرين للآشوريين ولكن الآشوريين قد تملكتهم ثورة الغضب على الميديين فركبوا رؤوسهم وما لبث ان اندلعت نيران الحرب بين الطرفين فأسفرت عن انكسار جيش فرائورت ومصرعه مع جل من كان يصبحه من الأمراء عام (626)ق .م. .


    مرحلة القوة:

    خلف فرائورت ابنه الصغير كياكسار (كي كاوس- كي خسرو) الذي يعد من أشهر ملوك ميديا حيث تسلم العرش وتاج ميديا منذ الصغر وكان قائدا محنكا وملكا حازما إذ وجه أول اهتمامه إلى الجيش فأعاد تنظيمه حتى أضحى من أحسن جيوش العالم , لأنه رأى أن الانتصار على الجيش الآشوري المنظم لا يكون على يد جيش من أفراد القبائل والعشائر متباينة العادات و مختلفة الطباع ولهذا أدخل اصلاحات هامة على أنظمته وفصل بين الخيالة والمشاة وسلح الاخيرين بالقوس و النشاب و السيف , وأحدث خيالة سريعة العدو استطاعت فيما بعد ان تقهر الفرسان الآشوريين الذي انعقد عليهم لواء الشهرة في التاريخ .

    نعود من جديد إلى أبرز أعمال كياكسار خلال فترة حكمه التي استمرت أربعين عاما (625- 585) قبل الميلاد , فبمجرد أن فرغ كياكسار من إعداد جيشه وتسليحه على أحدث النظم وبعد أن نجح في عقد محالفة مع ملك بابل (نبوبولسر) جهزا جبهة متراصة ممتدة ضد العدو المشترك (آشور) , وفي طريقه صوب نينوى العاصمة الآشورية استولى على مدينة (ناربيخري) ثم يمم شطر الجنوب حسب خطة موضوعة ليتصل بالجيش البابلي وفي طريقه استولى أيضا على مدينة آشور (الشرقات حاليا) عاصمة آشور القديمة وقد دمرها تدميرا , وما أن تم الاستيلاء عليها وفراغ الجيش الميدي من تدميرها حتى كان ملك بابل قد وصل , حيث عقد مع كياكسار معاهدة جديدة عينت فيها الحدود المستقبلية بين دولتيهما وتوثيقا للروابط السياسية بين الدولتين رؤى تعزيزها وتوكيدها بمصاهرة كريمة تمت بين الاسرتين المالكتين فتزوجت ابنة كياكسار (ميداس- اميتيدا) من( نبوخذ نصر - بخت نصر) والذي اصبح فيما بعد ملك بابل حيث تم تصميم حدائق بابل المعلقة لأجلها وذلك بتوجيه من زوجها (بعض الروايات تقول بأن ميداس كانت حفيدة كياكسار وليست ابنته) .

    لم يجد اليأس مكانا له عند كياكسار فلم ييأس في الإستيلاء على نينوى مهما كلفه الأمر ورغم إنها امتنعت عليه في هجومه الأول عليها إلا انه أعاد الكرة وشن هجوما عاتيا ثم ألقى عليها حصارا منيعا ولما رأى ببعد نظره أن الإستيلاء على المدينة مازال صعب المنال أخذ في تكوين جبهة قوية يستطيع بها قهرها , فبدأ يساوم بعض القبائل السيتية التي كانت تشد ازر الآشوريين وتقف إلى جانبها حيث نجح كياكسار في اغرائهم بنهب وسلب الغنائم وما سيعود عليهم من هذه الاسلاب والغنائم فتألبوا على الآشوريين وهرعوا إلى كياكسار معلنيين انضمامهم إلى جانبه , كما انضم اليه جيش بابل تنفيذا للاتفاقية المبرمة بينهما , وما إن أهل شهر مايو(أيار) حتى بدأت نينوى تتعرض لأعنف هجوم شنه عليها الحلفاء ورغم أنها امتنعت على هذا الجيش العرمرم في هجومين متتاليين إلا أنها لم تستطع أن تحافظ على صمودها وتظل على امتناعها أمام الضربات المتكررة والهجمات المتعاقبة واضطرت مرغمة إلى التسليم بعد أن دك الحلفاء حصونها وهكذا اُسقطت الامبراطورية الآشورية في ايدي الحلفاء شهر (آب) عام 612 قبل الميلاد , وقد هزتهم نشوة الفرح لإستيلائهم على هذه المدينة العظيمة ذات الشهرة الخالدة والمجد التليد (وكانت هذه السنة بداية التقويم الكردي) .

    الملك الآشوري (شن شارايش كوم) ابن (آشور بنيبال) لم يطق صبرا على فقدان قلب مملكته النابض فألقى بنفسه في نار قصره وأحرق نفسه ومن معه من خدم وحشم .

    وبعد أن فرغ جيش الحلفاء من نهب المدينة وتدميرها أخذ الجيش البابلي يطارد قسماً من الآشوريين الهاربين من المدينة ويتعقب آثارهم حتى لجأ جماعة منهم بقيادة ( آشور وباليت ) إلى حران ( أورفا ) حيث وضعوا هناك أساس حكومة جديدة لكن كياكسار أبى عليهم الإستقرار في أي مكان وآلى على نفسه إلا أن يشتت شملهم ويقض مضاجعهم وقد وانته الفرصة عندما استنجد به ( بنو بو لاسار ) ليلحق به ويمد إليه النجدة في حران فخف إليه على عجل وانضم إليه الجيش البابلي فاستطاع وبمهارته الفائقة وخططه الحربية السديدة الإستيلاء على حران آخر حصون الآشوريين وبذلك تحققت آماله ثم قفل راجعاً إلى بلاده مكللاً بأكاليل النصر والغار.

    أخذ الحلفاء بعد ذلك في تقسيم الغنائم والأسلاب وتوزيع الميراث بينهم ( المستعمرة الآشورية في آسيا الصغرى أضحت من نصيب الدولة الميدية وكان خط الحدود بين ميديا وبابل ممتداً على طول نهر دجلة من الجنوب حتى مدينة ديار بكر \آمد\ كما أن خطاً آخر كان يفصل بينهما ممتداً من ديار بكر حتى نهر الفرات ) .

    لكن القدر أبى إلا أن يمضي كياكسار كل عهده في ميادين القتال وبين صليل السيوف , إذ ما كان يخرج من حرب إلا ليخوض غمار حرب أخرى وكانت الحروب التالية بينه وبين الليديين التي تباينت الروايات في أستقصاء أسبابها وعوامل أشتعال لهيبها فتقول إحدى الروايات أن بعض المجرمين من ( السيت ) قد لجؤا إلى الحكومة الليدية واعتصموا بحماها ولما طالبت الحكومة الميدية بردهم إليها لم يستجب الليديين لهم إذ رفضت الحكومة الليدية تسليمهم لها فكانت هذه هي الشرارة التي أوقدت نيران الحرب بين الحكومتين , بينما نجد رواية أخرى تعزوا أسباب الحرب إلى أن الحكومة الليدية وقد تملكها الطمع في المستعمرات الآشورية التي كانت من نصيب الحكومة الميدية بعد الإستيلاء على نينوى مما أدى إلى اندلاع نيران الحرب بين الدوالتين , حيث التحم الجيشان على شاطىء نهر (هالياس ) ودارت رحى معركة حامية الوطيس وطويلة المدى في مطلع عام (591) قبل الميلاد ولم تقف رحاها إلا يوم (28 مايو من عام 585) ق م بمعجزة , فقد حدث خسوف كلي للشمس طيلة هذا اليوم فأيقن الطرفين ان هذه الظاهرة العجيبة ان هي إلا علامة من علامات الغضب الإلهي عليهم ,فرغب كل منهما بينه وبين نفسه في وضع حد لسفك الدماء دون طائل , وما ان عرض نبوخذ نصر ملك بابل وسينسيس ملك كليكيا وساطتهما لإنهاء القتال وعقد الصلح حتى قبل الطرفان بارتياح وتوقفت العمليات الحربية واتفقا على أن يكون نهر هالياس حداً فاصلاً بينهما , ثم عزز هذا الصلح وتوج بمصاهرة ملكية بين الأسرتين المالكتين فتزوج استياك نجل كياكسار من آريانيا كريمة ملك ليديا سنة (585)ق م .


    مرحلة السقوط:

    لم يعمر كيا كسار طويلا بعد أيام الصلح مع مملكة ليديا بل عاجلته ألمنيه بعد هذا الصلح بقترة قصيرة, فخلفه على العرش ابنه استياك الذي عزف وأحجم طوال عهده الذي استمر (35)عاما عن الاشتباك و الحروب مما أدى الى ظهور دولة الفرس وعلو شأنهم وتحفزهم للاستقلال وأحس رجالات ميديا بقوة فارس (وهي ولاية ميدية) تزداد شأنا يوما بعد يوم .

    كان يحكم فارس وقتذاك أمراء أسرة اخميني الذين انتهزوا فرصة إخلاء الملك الى الراحة وبذلوا جهودا جبارة للتخلص من سيطرة الميديين , وشرعوا في تكوين جبهة قوية ممتدة للوقوف بها في وجه ميديا وقد نجحوا في ضم أقوام آخرين الى جانبهم من الشعوب الخاضعة لميديا التي شنت عليها عصا الطاعة وأعلنت العصيان.
    وكان بطل هذه المؤامرة التي أثارت هذه الشعوب على ميديا كورش الثاني (الكبير) حيث كان من ضباط الملك الميدي استياك الا أنه خان قائده وحمل لواء الحرب ضد الامبراطوريه الميدية , فزحف على رأس جيش جرار حيث التقى بجيش استياك واشتبكا في معركة حامية الوطيس ,دافع فيها استياك دفاع المستميت وأبلى فيها بلاء حسنا يحدوه الأمل في المحافظه على عرشه وعلى شرف أسرته , واستمرت المعركة سجالا بين الفريقين وكان النصر يتأرجح بين الكفين, الا أن كبار القادة والعاملين في الجيش الإمبراطوري (لاستياك ) وقفوا ضده لأنه لم يكن بإمكانهم الحصول على الأموال عن طريق السلب والنهب , كما لعبت الخيانة دورها على يد زعيم أحد البيوتات الميدية الكبيرة وكان يدعى (هارباك) الذي قرر مصير الحرب بعد أن باع شرفه وأجرم في حق وطنه فتقدم الى العدو طائعا مختارا, حيث انضم ومن معه من الجنود الى كورش عدو وطنه اللدود , وبانضمامه الى جانب العدو وجه طعنة الى صدر استياك وجيشه حيث ضعفت روح الجيش المعنوية وأخذت تنتابه الهزائم المتلاحقة التي لم يستطع الصمود أمامها.

    هذا كله أدى الى اندلاع نيران ثورة جامحة في ميديا تمخضت عنها خلع استياك عن العرش سنة (550) قبل الميلاد.

    أمر كورش بتعذيب ابنة استياك وزوجها( اسبيتام) وولديهما الى أن سلم استياك نفسه كي يكف كورش عن تعذيب أهله ورجاله , الا أن كورش أمر بقتل اسبيتام (صهر استياك وولي عهده) ومن ثم تزوج من زوجته .
    وهكذا كسب كورش المعركة وأحسن معاملة هارباك الذي حسم المعركة لصالح أعداء وطنه من الفرس (الاخمينيين) وانتهت الإمبراطورية الميدية وقضي عليها بالزوال بعد أن حكمت قرابة(150) عاما حيث قامت على أنقاضها حكومة الا خمينيين الفارسية.

    كانت هنا ك بعض المحاولات لإعادة شرف الإمبراطورية الميدية والأسرة الحاكمة من قبل بعض الغيورين ومنهم (فرورتيش) الذي قاد ثورة ضد الفرس الاخمينيين بعد سقوط ميديا الا أن (داريوش الفارسي) قبض عليه وقام بقطع أنفه وأذنه ولسانه وفقأ عينيه بعد ذلك كله قاموا بقتله رميا بالسهام في العاصمة الميدية(أكباتانا) , ومن الذين أعلنوا الثورة أيضا (جيتران) الذي أعلن نفسه ملكا على ميديا بعد سقوطها ,لكن ثورته أيضا أخمدت حيث قبض عليه في أربيل (هولير) وتم وضعه تحت وابل من السهام ومن ثم قتله.
    كان فرورتيش و جيتران من نبلاء عائلة كيا كسار المالكة.

    وهكذا تلا شت الآمال في إعادة ما يمكن إعادته وبالتالي النيل من الذين تسببوا في سقوط الامبراطورية.



    _________________





    72fifi



    انثى
    عدد الرسائل : 3347
    البلد : الجزائر ( المنيعة)
    العمل/الترفيه : الانترانت
    نسبة النشاط :
    50 / 10050 / 100

    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 10/01/2007

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 170
    الأوسمة:

    default رد: الامبـراطـوريــة المـيـديـة

    مُساهمة من طرف 72fifi في الأحد 2 ديسمبر 2007 - 16:39

    موضوع مهم و شيق ورائع
    بارك الله فيك


    _________________
    اللهم انك عفو تحب العفو فأعف عني واني اسألك حسن الخاتمة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 26 فبراير 2017 - 8:34