الــــــــــــــــــجزائـــــــــر بـــــــلد الـــــــثــــــــوار

مرحبا بك في عائلتنا المتواضعة عائلة الجزائر بلد الثوار
عزيزي لا تترك قلمك جامدا هذا ضد الثقافة
الــــــــــــــــــجزائـــــــــر بـــــــلد الـــــــثــــــــوار

المنتديات الجزائر بلد الثوار هي منتديات الجزائرية الإجتماعية و الثقافية هدفها نشر العلم و المعرفة و تكافل و تراحم و ترابط

    مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    شاطر

    rezgui



    ذكر
    عدد الرسائل: 1172
    العمر: 48
    البلد: ALGERIE
    المهنة: commercant
    العمل/الترفيه: la lecture
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 80
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف rezgui في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 10:20

    المسابقة هي عبارة عن تنافس شريف بين الذكورو الانعث و الكل يكتب عن جنسه
    الاسبوع هذا اخترنا الشخصيات الفنية

    72fifi



    انثى
    عدد الرسائل: 3347
    البلد: الجزائر ( المنيعة)
    العمل/الترفيه: الانترانت
    نسبة النشاط:
    50 / 10050 / 100

    السٌّمعَة: 2
    تاريخ التسجيل: 09/01/2007

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 170
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف 72fifi في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 10:50

    الفنانة فيروز
    كان الطّفل الأكبر في عائلة حداد بنت تسمى نهاد ( تنهيدة المعنى أو الروعة ) الذي كان يمكن ان تبلغ فيما بعد لتكون فيروز وأحدة من المطربين المشهورين للشرق الأوسط وأسطورة في وقتها الخاصّ .
    في تلك الايام كان يوجد رجل اسمه محمد فليفل (مكتشف مواهب )وكان يجول على المدارس لاكتشاف المواهب وصقلها .ففي احدى الايام كان يوجد حفله باحد المدارس وكان موجود في وقتها هو وحليم الرومي (والد الفنانه ماجده الرومي)رئيس الاذاعه اللبنانيه في ذلك الوقت . اعجب حليم الرومي مبدئيا بصوت الطالبه فيروز ثم سالها هل تريدين الغناء على الهواء فقالت له اتمنى هذا الشي . ثم طلب من محمد فليفل ان يحضرها لمكتبه بعد ذلك .
    وبعد انتهاء ذلك دخلت مكتب حليم الرومي فتاة نحيفة خجولة .طلبها ان تغنّي شيئ ما له بخلاف ترانيم . غنت له بعض المواويل والاغاني الوطنيه وبعض من اغاني اسمهان .أبهر بشدّة بصوتها الذي كان بشكل نموذجيّ شرقيّ و في نفس الوقت متكيّف بالقدر الكافي لتقديم أسلوب غربي على نحو جدير بالإعجاب . هي عيّنت كمطرب كورس في محطّة الإذاعة في بيروت .
    لكن رفض والدها عملها في الاذاعه لكن بعد اصرارها والحاح الاقارب والجيران عليه وافق .... لكن بشرط.......ان تذهب الى الاذاعه بصحبه والدتها او شقيقها جوزيف او ولد الجيران

    للذكر:حليم الرومي هو من طلب من نهاد ان تغير اسمها لفيروز ) لأنّ صوتها ذكّره بحجر كريم في البداية اعتقدت أنه كان يمزح , لكنّ لاحقًا أخذت نصيحته .
    بعد ذلك التقت فيروز بعاصي الرحباني(رجل امن وملحن طامح في ذلك الوقت ) واتفقت معه ان تغني بعض من الحانه وبالفعل اعجبت فيروز بالحانه واصبحت متمسكه فيه وهنا كانت نقطه التحول في تاريخ الفنانه فيروز.

    وبدء التعاون يزيد بينها وبمشاركه شقيق عاصي منصور الرحباني.
    وفي احدى الايام تقدم عاصي الرحباني لطلب الزواج من فيروز لكنها رفضت بشده فكرة الزواج في ذلك الوقت .و استمرّت في رفضها العنيد لفكرة الزّواج . لكنّ في يوم ربيع معيّن في 1953 , بينما كانوا ملتزمون معًا حفله, اعاد عاصي عرض الزواج فقالت فيروز في ذلك الوقت نعم .

    وبدات فيروز بالانتشار عربيا وعالميا حتى اصبحت احدى عمالقه الغناء في الوطن العربي .
    وبعد فترة طويله من النجاحات ومشاركة الاخوان رحباني مرض عاصي الرحباني زوج فيروز مرضا شديدا وعلى اثر هذا المرض فارق الحياه ......فحزنت فيروز عليه ومرضت مرضا شديدا وتوقفت عن الغناء بسببه لانها تعتبرة على حد قولها انه الاب والاخ والصديق والمكتشف ولولاه ماوصلت لهذه الشهرة التي حققتها .


    _________________
    اللهم انك عفو تحب العفو فأعف عني واني اسألك حسن الخاتمة

    72fifi



    انثى
    عدد الرسائل: 3347
    البلد: الجزائر ( المنيعة)
    العمل/الترفيه: الانترانت
    نسبة النشاط:
    50 / 10050 / 100

    السٌّمعَة: 2
    تاريخ التسجيل: 09/01/2007

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 170
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف 72fifi في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 11:03





    ومن اشهر اغانيها

    زهرة المدائن
    يا جارة الوادي
    يا مرسال المراسيل

    جايبلي سلام
    زوروني كل سنة مرة
    طلعت يا محلا نورها

    شادي
    باكتب إسمك يا حبيبي

    حبيتك بالصيف
    شايف البحر شو كبير
    من قلبي سلام
    سكن الليل

    شط اسكندرية
    علموني
    أمي الحبيبة


    _________________
    اللهم انك عفو تحب العفو فأعف عني واني اسألك حسن الخاتمة

    rezgui



    ذكر
    عدد الرسائل: 1172
    العمر: 48
    البلد: ALGERIE
    المهنة: commercant
    العمل/الترفيه: la lecture
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 80
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف rezgui في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 11:07
















    ستنظم حفلات ''شعبي'' عديدة إحياءا للذكرى التاسعة والعشرين لوفاة عميد أغنية الشعبي الحاج محمد العنقى من طرف مؤسسة فن و ثقافة التابعة لولاية الجزائر ابتداء من 22 نوفمبر الجاري الشعبية الحاج محمد العنقى حسبما علم اليوم الأحد لدى هذه الهيئة.
    وضاف نفس المصدر أن حوالي 29 فنانا في الأغنية الشعبية الجزائرية يشارك في هذا الحفل "إحياء لهذه الذكرى مع مواطني بلديات ولاية الجزائر من خلال قعدات تم برمجتها في الفضاءات المتعددة الوسائط والمراكز الثقافية ودور الشباب".
    وستكون ذكرى إحياء تاريخ رحيله (23 نوفمبر 1978) فرصة للإشادة بالتراث الوطني و بعبقرية هذا الأستاذ الذي كتب اسمه بحروف من ذهب في تاريخ الموسيقى حيث ترك بصماته على هذا النوع الموسيقي الذي طبع و ما زال يطبع العديد من الاجيال.
    ولد الحاج محمد العنقى واسمه الحقيقي ايت اوعراب محمد ايدير لحلو يوم 20 ماي 1907 بقصبة العاصمة وسط عائلة متواضعة.
    التحق في شهر رمضان من سنة 1917 بفرقة الشيخ مصطفى الناضور الذي يعتبر احد أعمدة الأغنية الشعبي والذي لاحظ فورا حبه و حسه الرهيف للنغم.
    وخلف العنقى أستاذه الناضور بعد وفاته يوم 19 ماي 1926 من خلال إحياء الحفلات العائلية.
    و كلف الشيخ محمد العنقى غداة الحرب العالمية الثانية بقيادة اول اكبر فرقة موسيقية شعبية لإذاعة الجزائر الحديثة المنشأ.
    وتصبح هذه الموسيقى الشعبية ابتداء من 1946 "الشعبي" نظرا للشهرة الكبيرة التي كان يحظى بها مبادرها العنقى.
    ويدخل سنة 1955 المعهد الموسيقي البلدي للجزائر كمدرس مكلف بتلقين الطابع الشعبي ليصبح تلاميذه بدورهم شيوخ للأغنية الشعبي و منهم عمار العشاب وحسن سعيد ورشيد سوقي.
    وأدى الحاج العنقى أزيد من 360 قصيدة وأنتج حوالي 130 اسطوانة.


    ارجو ان اعطيتكم نبذة بسيطة عن رجل عضيم

    rezgui



    ذكر
    عدد الرسائل: 1172
    العمر: 48
    البلد: ALGERIE
    المهنة: commercant
    العمل/الترفيه: la lecture
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 80
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف rezgui في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 11:18



    "كاردينال" الطرب الشعبي


    آيت واعراب محمد إيدير هالو.. من الأصوات الجزائرية الرائعة التي تألقت في سماء الأغنية الشعبية، ومنحتها مكانة خاصة في الجزائر والعالم العربي.. صوت شجيّ، واسم كبير طبع على سجل الطرب الجزائري الأصيل بحروف من ذهب، ولقد لمع في سماء "الشعبي" وأسّس له حتى أنه صار يلقب بـ"الكاردينال"..
    " لحمام اللي والفتو"، "يا ولفي مريم"،"قوم يا معشوقي"، "مرسول فاطمة"، "سبحان الله يا لطيف" و"الحمد لله ما بقاش استعمار في بلادنا".. وغيرها هي الروائع التي ما زالت تتردد على ألسنة الصغار قبل الكبار، وصنعت أمجاد الشعبي الجزائري..




    لعل اسم "آيت واعراب" لا يحرّك في الذاكرة شيئا، لكن إذا عرفنا أن "آيت واعراب محمد إيدير هالو" هو نفسه الحاج محمد العنقى، فإن الأمر يختلف، لأننا نكون في حضرة مؤسس الأغنية الشعبية بدون منازع..
    آيت واعراب.. أو الحاج العنقى.. من مواليد 20 ماي 1908 بالحي العتيق القصبة، وبالضبط في 40 شارع تمبوكتو، ينحدر من عائلة بسيطة تعود جذورها إلى بني جنّاد بولاية تيزي وزو، والده محمد حاج بن السعيد، ووالدته فاطمة بنت بوجمعة .
    قبل أن يلتحق الحاج امحمد العنقى بمجال الفن، انتظم بالمدرسة القرآنية في سن الرابعة، وبالضبط سنة ,1912 إذ التحق بمدرسة إبراهيم فاتح بالقصبة ما بين 1914 إلى ,1917 ثم في مدرسة أخرى ببوزريعة حتى عام .1918
    ظروف والده المزرية لم تسمح له بمواصلة التعليم، فغادر المدرسة وهو لم يتجاوز الحادية عشرة من عمره، ليلتحق بالحياة العملية مجبرا..
    ظريف ومعناوي..
    لم يكن سن محمد العنقى قد تعدى العاشرة، حين أطلق العنان لصوته، وقدمه الموسيقي سي السعيد العربي لشيخه مصطفى الناظور الذي اشتهر بإدخال الشعر الملحون إلى الجزائر العاصمة، خاصة أعمال الشعراء عبد العزيز مغراوي، سيدي قدور العلامي، محمد نجار وعبد الرحمن المجدوب، ولقد انبهر الناظور في إحدى الحفلات الرمضانية بهدوء الفتى محمد آيت واعراب، وحفظه السريع للنوبات، فضمه إلى فرقته الموسيقية كعازف على آلة الدفّ، وهو في هذه السن المبكرة، فزاد انبهار شيخه به، وفسح له كي يحضر حفلات كثيرة إلى جانبه، وأطلق عليه لقب "العنقاء"، وهو ما جذب انتباه كثير من الفنانين أمثال الشيخ كهيودج، الأخ غير الشقيق للحاج مريزق، فسجله في فرقة "المراسيم"..
    وفي سنة 6291، كانت بداية الانطلاقة الحقيقية لـ امحمد العنقى إلى عالم الطرب الأصيل، فهي السنة التي توفيّ فيها شيخه مصطفى الناظور، ليتسلم "العنقى" قيادة الفرقة الموسيقية المتكونة من سي السعيد العربي، المعروف بـ"بيرو"، وعمر بيبو، اسمه سليمان علان، إلى جانب مصطفى وليد المدّاح.
    وكان العنقى قليل الكلام، وإذا تكلم، تكلم بالمعاني، فلم يكن يعرف صيغة المباشرة حتى في الكلام العادي، وهذا لتأثره بالقصائد الشعبية..
    شيخ في عزّ الشباب..
    منذ ذلك التاريخ، اجتهد امحمد العنقى في بناء مجد الأغنية الشعبية الجزائرية، حتى تمكن من الحصول على لقب "شيخ" وهو في ريعان الشباب، فقد التحق بمعهد سيدي عبد الرحمن للموسيقى، وقضى به خمس سنوات, وفي هذه الفترة، افتتحت دار الإذاعة، واستدعي رفقة العديد من فناني تلك الفترة كالشيخة يمينة بنت الحاج المهدي، والحاج العربي بن صاري، لتسجيل عشرات الأسطوانات التي عرفت نجاحا كبيرا في ذلك الوقت، فقد كانت سنة 1927 تاريخا حافلا في حياة العنقى، وتمكن، في ظرف سنة واحدة، من تسجيل 27 أسطوانة من صنف 78 دورة عن "دار كولومبيا" التي كانت أول مستثمر في مجال الفن بالجزائر، وصاحبة أول قناة إذاعية "PTT " افتتحها العنقى، ومنها ذاع صيته، إلى أنحاء المغرب العربي..
    كانت أغلب تسجيلات العنقى عبارة عن مدائح دينية، وقد اعتنق هذا الطابع بعد اعتزال الشيخ عبد الرحمن سعيدي لطابع المديح، في أوت ,1931 كما كان يؤدي "القوال" أمام أصدقائه المقربين أو في الحفلات بعد ذهاب المدعوين، وهي قصائد من تأليفه.
    أدى امحمد العنقى زيارة إلى البقاع المقدسة سنة ,1937 على متن الباخرة "المندوزا"، وألف بهذه المناسبة قصيدة "الحجة"، التي سجلها في باريس في 23 ديسمبر من نفس السنة.
    وبعد عود الحاج من البقاع المقدسة، أعاد تنظيم حفلاته التي جابت أرجاء الوطن والدول المجاورة وفرنسا، مع فرقته التي أصبحت تضم أسماء معروفة بينها الحاج عبد الرحمن قشود، قدور الشرشالي واسمه عبد القادر بوهراوة المتوفى سنة ,1968 إلى جانب شعبان شاوش صاحب الدربوكة، وكان الفضل للحاج امحمد العنقى في إدخال آلة الدربوكة إلى الفرق الموسيقية الجزائرية عام 1962 بصفة رسمية، رشيد رابحي عازفا على آلة الطار، خلفا للحاج منوّر الذي أنشأ فرقته الخاصة.
    الحاج يقود الجوق الموسيقي
    وأصبح الحاج العنقى من أكبر الملحنين الجزائريين، كما أشرف على جوق موسيقي بأكمله، ودعي لإدارة أول وأكبر دفعة تكوين في الموسيقى الشعبية بإذاعة الجزائر، إلى أن تم تعيينه كأستاذ مختصّ في تلقين دروس الموسيقى الشعبية في الكونسرفتوار البلدي للجزائر العاصمة عام ,1955 ليتكون على يديه عمالقة الطرب الشعبي، ومنهم عمار العشاب، حسان السعيد، رشيد شوكي..
    رصيد فني ثري
    وبالموازاة مع تدريس الموسيقى، ظل الكاردينال مواظبا على الكتابة والتلحين، وأداء بعض القصائد التي يحفظها عن ظهر قلب، ولقد تمكن من إدخال تجديدات في الخانات والانسجام والتناغم "الطبوع"، وفي الحوزي بصفة عامة، وكتب كلمات أكثر من 350 أغنية، وسجل ما يقارب 130 أسطوانة، بعد أن تعامل مع شركة "ألجيريا فون"، وسجل لحسابها العشرات من الأسطوانات، وكان ذلك عام ,1932 إضافة إلى عشرات الأسطوانات مع شركة "بوليفون".
    وبعد رحلة فنية دامت أكثر من نصف قرن، قرر "أبو الشعبي" كما أطلق عليه أن ينظم آخر حفلتين له، الأولى بمناسبة زواج البنت الصغرى لشيخه مصطفى الناظور، وكان ذلك عام 1976 بمدينة شرشال، والثانية بمدينة الأبيار سنة .1977
    نبغ على يدي الحاج امحمد العنقى كثير من الفنانين الجزائريين مثل الحاج الهاشمي ?روابي، بوجمعة العنقيس، بورحلة محمد، وغيرهم..
    إلى رحاب رحمة الله
    رحل آيت عراب محمد إيدير هالو ذات 23 نوفمبر من سنة 1978 بالجزائر العاصمة، ودُفن بمقبرة القطار، ومن غريب الطرائف حول اسمه "هالو" أنه يوم ولادته وعند تسجيله في الحالة المدنية، صادف وأن كان خاله مع والده أثناء التسجيل، وعندما سأله الموظف الفرنسي عن هويته، قال له باللغة العربية "أنا خالو" أي خاله، فكتبها الموظف "HALO " وأضافها إلى الاسم، وهذا سرّ وجودها في الاسم الكامل للعنقى، فأصبح اسمه هالو محمد إيدير في الأوراق الرسمية، هذا وقد ترك الحاج وراءه إرثا فنيا كبيرا

    rezgui



    ذكر
    عدد الرسائل: 1172
    العمر: 48
    البلد: ALGERIE
    المهنة: commercant
    العمل/الترفيه: la lecture
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 80
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف rezgui في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 12:15

    سيدي الأخضر بن خلوف



    من مواليد القرن السادس عشر، يعتبر من أهم المؤلفين في عصره للقصائد الصوفية.
    اسمه بالكامل سيدي لخضر بن عبد الله بن خلوف أمير المرابطين بمنطقة الظهرة
    ينتمي إلى قبيلة أزافرييا وقضى فيها جزءا من شبابه قبل أن ينتقل مع والده إلى مازاغران وهو موقع بقرب مدينة مستغانم المتواجدة بالغرب الجزائري.
    شارك في المعركة التي شنتها القيادة العثمانية ضد الأسبان والتي وقعت في 26 أوت 1558، وقد أبدع في تأليف قصيدة يذكر فيها بدقة مغامرات هذه المعركة.
    انتقل إلى مدينة تلمسان يقصد التقرب من الشيخ محمد عبد الحق بن عبد الرحمان بن عبد الله المعروف باسم سيدي بومدين بهدف التعلم وتصفية الروح وتكريسها للعبادة
    له أعمال كثيرة منها قصيدة التي كتبها في مدح النبي صلى الله عليه وسلم تحت عنوان ياتاج الأنبياء الكرام.
    وقد قام المؤرخ محمد بيخوشا بجمع حوالي 31 قصيدة للشيخ منشورة وكان ذلك عام 1985 في الرباط تحت عنوان ديوان سيدي لخضر بن خلوف.
    من أعماله قصيدة/
    [b]قدر ما في بحر الظلام


    ونذكر أبياتا منها يقول فيها:

    قدر ما في بحر الظلام***من هوايش وحيتان بلا قدر عايشين
    مع الموجات بلا زمام***وعدد الرملة والأحجار اللي كاينين

    الصلاة والسلام

    صلى الله على صاحب المقام الرفيع
    والسلام على الطاهر الحبيب الشفيع
    قدر الداعي والمدعي ومن هو سميع
    قدر الشاري في السوق ومن جا يبيع
    قدر الطايع للحق راه في أمره سميع
    قدر ما قبضت اليد الكافلة بالجميع
    قدر الحلفة والدوم والزرع والربيع

    ... إلخ

    ومن أعماله أيضا قصيدة/
    اختارك الواحد الأحد

    ونذكر أبياتا منها يقول فيها:

    اختارك الواحد الأحد***سبحانه الجليل الفرد الصمد
    لم يلد ولم يولد***ولم يكن له كفوا أحد
    أنت العزيز يا محمد***ما أعز منك إلا رب العباد

    سعدي بسيدنا محمد

    أنت العزيز يا معزوزي***عزك بالدوام رب العزة
    سماك على الرسل افروزي***نطفة من النعيم مفروزة
    الأبيات من مديحك تجزي***والخير الكل من يجزا
    مشغوف بك ماني رايد***سوى الجليل وأنت نعم المراد
    زعزعتها وزير وقايد***نمدح النبي على رؤوس الأشهاد

    سعدي بسيدنا محمد

    وقد أصبحت قصائده بعد ذلك منبعا فياضا لكل الفنانين والملحنين سواء في طابع الأنلدسي أو المالوف أو الشعبي أو الحوزي...

    لا توجد معلومات موثقة حول سنة ولادته أو وفاته.[/b]

    rezgui



    ذكر
    عدد الرسائل: 1172
    العمر: 48
    البلد: ALGERIE
    المهنة: commercant
    العمل/الترفيه: la lecture
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 80
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف rezgui في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 12:16

    دحمان بن عاشور (1912-1976)

    هو عبد الرحمان بن عاشور الملقب بدحمان بن عاشور (لقب دحمان يلقب به كل من يحمل اسم عبد الرحمان كاختصار له، هذا المتعارف عليه في الجزائر وإن كنت لا أحبذ ذلك بصفة شخصية)
    ولد في 11 مارس 1912 بمنطقة ولاد يعيش بمدينة البليدة.
    تلقى تعليمه الأول في المدرسة القرآنية، ثم لم يتم دراسته وانتقل إلى حرفة الحلاقة قبل أن يمارس الموسيقى التي أخذت كل وقته واهتمامه بعد ذلك.
    استقر دحمان بن عاشور في سن شبابه بالجزائر العاصمة وبالضبط في شارع زاما مع والديه، والده كان تاجرا في ساحة الشهداء (Place des Martyres)، وفي محل الحلاقة الذي كان يعمل فيه ابتدأ مشواره الفني، كان في الأول يعزف على آلة المندولين مصحوبا في هذه الفترة بأحد أصدقائه وهو علي ميلي المتخرج من إحدى كبريات المدارس الفنية الكلاسيكية.
    في عام 1931 تم اكتشاف مواهبه وصوته الجميل من طرف جمعية بليديان للموسيقى الأدبية والتي كان يرأسها آنذاك السيد/ شريف بن شرشالي. وضمن هذه الجمعية تعرف على موسيقيين أكثر خبرة منه وعلى سبيل المثال الحاج مجبور الذي أصبح هذا الأخير عازف كمان في فرقة دحمان بن عاشور بعد ذلك وذراعه الأيمن.
    عزف دحمان على آلة الكمان في أوركاسترا خليل واوركاسترا بوعلام ستاميرو.
    تميز دحمان عن كل شباب دفعته والتزم في فرقة الودادية منذ تأسيسها عام 1934 يقوده في ذلك الموسيقار محي الدين لكحل، تعلم خلال ذلك النوبات والإيقاعات وأنواعها، والأشعار وأساليبها وأنواع البحور الشعرية وعلم العروض، والشعر الملحون وأوزانه.
    وكانت أحسن فترات حياته ابتداء من عام 1940، وكان ذلك بسبب اشتراكه مع فنانين عدة في مهرجان العرش الذي أقيم بالمغرب الأقصى عام 1939، فلقد بدأت شهرته منذ ذلك الحين تتعدى الجزائر إلى البلدان المجاورة ثم فرنسا.
    انظم سنة 1946 إلى أوركاسترا محمد فخرجي حيث مكنه هذا الانظمام من معرفة أكبر وأعمق بالموسيقى الأندلسية المنبع الأصيل لجل الطبوع المغاربية المختلفة.
    كان دحمان بن عاشور يجيد العزف على كل الآت الموسيقية تقريبا ويجيد الأداء خصوصا في طابعي العروبي والحوزي.
    تتكون فرقته من الحاج مجبور كعازف على آلة الكمان، بن شوبان على آلة المندولين، باراباس على آلة الناي، بابا عمر على الدف.
    وكان آخر حفل قدمه دحمان بن عائشور في جويلية من عام 1976 في الجزائر العاصمة.
    توفي يوم 15 سبتمبر 1976 في البليدة مسقط رأسه.

    mohamad



    ذكر
    عدد الرسائل: 1335
    العمر: 31
    البلد: Algeria
    العمل/الترفيه: كل ماهو مفيد
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 10/12/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 210
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف mohamad في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 13:48


    وديع الصافي علامة فارقة في ساحة الغناء العربي

    صاحب الحنجرة الذهبية الذي فاق الديك فصاحة














    لم يكن وديع فرنسيس الشهير باسم وديع الصافي قد اكمل بعد السنتين من عمره عندما اذهل خاله نمر العجيل بقوة صوته ونقاوته. اذ كان يطيب له ان يمسك بيده ويجول واياه في احياء بلدة نيحا في البقاع حيث مسقط رأسه.



    وعند سماع صياح الديك كان الطفل يتوقف لبرهة ويصيح بدوره مقلداً الديك ببراعة فيربت الخال على كتفه اعجاباً وهو يتمتم «مش معقول ولد بها العمر بيملك هالصوت».

    وشاءت الصدف ان يردد العبارة نفسها الراحل محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني اوائل الخمسينات «ولو» المأخوذة من احد افلامه السينمائية وكان وديع يومها في ريعان الشباب. فشكلت هذه الاغنية علامة فارقة في مشواره الفني وتربع من خلالها على عرش الغناء العربي، لقب بصاحب الحنجرة الذهبية وقيل عنه في مصر مبتكر «المدرسة الصافية» (نسبة الى وديع الصافي) في الاغنية الشرقية. انهالت العروض على وديع لاحياء الحفلات وتمثيل الافلام وانقلبت حياته رأساً على عقب فصار ملك الغناء من دون منازع.

    عاش وديع الصافي المولود عام 1921 طفولة صعبة غير مستقرة. عرف الفقر والعوز فهو الاخ الاصغر لتوفيق والاكبر لكل من ليندا وماري وجاندارك وتريز وايليا وناديا المعروفة فنياً باسم هناء الصافي، واشتهرت باغنية «يا بيتي يا بوايتاتي». تنقل وديع في اكثر منطقة لبنانية بسبب طبيعة مهنة الاب، الذي كان خيالاً في قوى الأمن الداخلي، ولاحقاً مد يد العون لوالده وهو لم ينه بعد الثالثة عشرة من عمره عندما عمل مساعداً له في المؤسسة الأمنية نفسها.

    ورغم ممانعة الام والاب خوض ابنهما المعترك الفني، فإن وديع وجد ملاذه عند خاله نمر الذي كان يدربه على عزف العود بعد عودته من «النوبطشية». ثمرة هذا التعاطف تمثل بآلة عود اهداها له الخال وما زال وديع يحتفظ بها حتى الآن.

    العتابا... الغزيّل... ابو الزلف وغيرها من اغاني الفولكلور اللبناني، كان ينشدها وديع بجدارة فلفت انتباه زملائه واساتذته في مدرسة الضيعة (نيحا) تحت السنديانة وفي الهواء الطلق وبعدها في مدرسة الآباء المخلصين في بلدة جون.

    اول اجر قيّم تقاضاه في بداية مشواره الفني كان ثماني ليرات ذهبية من الست نظيرة جنبلاط والدة الزعيم الدرزي الراحل كمال جنبلاط، وذلك لقاء غنائه لها وهي طريحة الفراش وكان يومها لا يتجاوز الحادية عشرة. عام 1938 انتقلت عائلة فرنسيس الى بيروت وهناك لعبت الصدفة دورها. عندما دخل عليه شقيقه توفيق يحمل قصاصة ورق عن اعلان لمسابقة غنائية تنظمها اذاعة لبنان الرسمية والمعروفة حينذاك باذاعة الشرق الادنى.

    شارك وديع في المسابقة ونال الجائزة الاولى في الغناء من بين اربعين متباريا ولشدة اعجاب لجنة التحكيم بصوته وبمقدمهم رئيسها اميل خباط طلبت منه الانتساب رسمياً الى الاذاعة واطلقت عليه اسم وديع الصافي بدل وديع فرنسيس. استطاع الصافي وفي فترة قصيرة ابراز موهبته على افضل وجه، وكانت اول اغنية فردية له بعنوان «يا مرسال النغم» وهو لا ينسى اليوم الذي اضطر فيه ان يحل مكان احد الشيوخ ليؤذن لصلاة العصر، وانهالت بعدها الاتصالات والرسائل على الاذاعة تسأل من هو هذا الشيخ صاحب هذا الصوت الشجي؟.

    لم تتسع بيروت للمطرب الصغير الباحث عن الافضل، فسافر اكثر من مرة بحثاً عن لقمة العيش وكانت بدايته مع احد متعهدي الحفلات من آل كريدي، وذلك اثناء الحرب العالمية الثانية عندما اختاره ليقوم بجولة فنية في دول اميركا اللاتينية المزدهرة حينها بالصناعة والزراعة. استقر في البرازيل ثم عاد الى لبنان ليكتشف ان الاغنية اللبنانية ما زالت في بداياتها لولوج العالم العربي. وعندما عرف بالنجاح الكبير الذي حققته اغنية الراحل فريد الاطراش في تلك الاثناء «يا عوازل فلفلو» قرر ان يغامر باغنية جديدة من نوعها بعنوان «عاللوما» ذاع صيت وديع الصافي بسبب هذه الاغنية التي صارت تردد على كل شفة ولسان واصبحت بمثابة التحية التي يلقيها اللبنانيون على بعضهم بعضا.. وكان اول مطرب عربي يغني الكلمة البسيطة وباللهجة اللبنانية بعدما طعمها بموال «عتابا» الذي اظهر قدراته الفنية.

    على المستوى العائلي حافظ وديع على مكانته المهمة لدى الجميع فهو بنظرهم «زينة المحاضر» خفيف الظل، صاحب حضور محبب الى القلوب، ومن بين القلوب التي دقت له بشدة قلب ملفينا فتزوجها وهي في الثلاثين من عمرها وقد اختارتها له والدته التي كانت تربطها صلة قرابة بوالدة العروس اوديت... وهو يعتبر حماته والدته الثانية المؤتمنة على اسراره وخزينة امواله، اذ كان يمدها بالقروش الفائضة عنه بعيداً عن نظر والديه فتخبئها له ويشتري بها فيما بعد بذلة ما او قطعة ثياب يرتديها في احدى حفلاته الصغيرة.

    ورزق وديع بدينا ومارلين وفادي وانطوان وجورج وميلاد. ولم يكن لدى ابو فادي المتسع من الوقت للاهتمام باولاده فكان يغيب عنهم اياماً طويلة منشغلاً بتمثيل فيلم او احياء حفلة ما خارج لبنان، ولذلك عندما رزق فيما بعد بالاحفاد وعددهم حتى الآن 15 قرر التفرغ لهم للتعويض عما فاته مع ابنائه.

    لم يشجع ابو فادي اولاده على دخول مضمار الغناء الا انه بالمقابل لم يجبرهم على العكس.

    وغالباً ما همس الى المقربين منه، ان الوحيد الذي يمكن ان يكون خليفته هو ابنه انطوان الا ان «الخليفة العتيد» الذي رافق والده في الحفلات واستوديوهات التسجيل منذ نعومة اظافره قرر البقاء على مسافة من اجواء الغناء.

    اراد وديع الصافي ان يثبت خطواته الفنية اكثر فاكثر، فحاول ذلك جاهداً اوائل الستينات عندما عرض عليه نقولا بدران والد المطربة الكسندرا بدران (باسم نور الهدى) في مصر. هناك تعرف الصافي الى ملحنين وممثلين مصريين ومكث حوالي العام ليعود الى لبنان ويتبناه هذه المرة محمد سلمان زوج المطربة نجاح سلام. شارك وديع مع المطربة المعروفة في اكثر من فيلم سينمائي وبينها «غزل البنات» ومن ثم مع صباح في «موّال» و«نار الشوق» عام 1973.

    جذب المطرب الاجيال بصوته، اطرب الكبار والصغار فغنى مئات الاغاني، منها ما افرح القلوب مثل «لرميلك حالي من العالي» و«لبنان يا قطعة سما» و«جايين» ومنها ما حرك الحنين لدى المهاجرين كاغنية «عا الله تعود عا الله».

    ويقال ان اغنيتي «ولو» و«ندم» كانتا بمثابة باب جديد تنطلق منه الاغنية العربية فاستوحيت منهما اغان كثيرة بينها «ايظن» من شعر نزار قباني، التي غناها محمد عبد الوهاب وبعده نجاة الصغيرة، وتتمحور حول قصة تحاكي المستمع وتداعب خياله.

    ولم يشأ ابن الارز ان يستسلم يوماً للنمط العادي، او يقف مكتوف الايدي متأثراً بزحف السنين التي طالته فأحيا اكثر من مائة مهرجان في بعلبك، صيدا وصور ودير القلعة. وشارك في افتتاح اكثر من ليلة لبنانية.

    على ابواب الثمانين لبى الصافي رغبة منتج لبناني شاب يدعى ميشال الفترياديس الذي دعاه لاحياء حفلات غنائية في لبنان وخارجه، جمعية فريق غنائي كوبي وبمقدمهم خوسيه فرنانديز وكذلك المطربة حنين لم يتردد وحصد نجاحاً منقطع النظير اعاد وهج الشهرة الى مشواره الطويل مطعماً بالعالمية. لم يغب يوماً عن برامج المسابقات التلفزيونية الغنائية قلباً وقالباً فوقف يشجع المواهب الجديدة التي رافقته وهو يغني اشهر اغانيه وبينها «عندك بحرية يا ريّس» والمعروفة انها ثمرة تعاون بينه وبين الراحل محمد عبد الوهاب.

    عاش وديع الصافي فترة طويلة رحالة، يتنقل من بلاد الى اخرى وابرزها البرازيل وفرنسا، حيث بقي فيها طيلة فترة الحرب اللبنانية. تعرض لاكثر من نكسة صحية منها عام 1979 عندما اصيب بمرض باكتيري في رئتيه ومرة اخرى عام 1989 عندما خضع الى عملية قلب مفتوح. ومنذ حوالي السنتين اضاء اللبنانيون الشموع من اجل وديع الصافي بعد ان اصيب بوعكة صحية ألمت بقلبه المتعب بقي على اثرها فترة في المستشفى.

    كرّمه اكثر من رئيس جمهورية وحمل اكثر من وسام استحقاق منها خمسة اوسمة لبنانية نالها ايام كميل شيمعون، فؤاد شهاب وسليمان فرنجية والياس الهراوي. اما الرئيس اللبناني اميل لحود فقد منحه وسام الارز برتبة فارس.

    حمل ثلاث جنسيات المصرية والفرنسية والبرازيلية، الا انه يفتخر باللبنانية ويردد ان الايام علمته بان ما اعز من الولد الا البلد... وهو مستعد للبسمة في اي لحظة ويصفه ابنه انطوان انه «يضحك بالعرض» اي من كل قلبه. من احب الاغاني الى قلبه «الليل يا ليلى»... ووصيته الدائمة لاولاده ان يتسلحوا بالمحبة: «لتكن المحبة زادكم اليومي وانتم تعملون... وانتم تأكلون وانتم تتحدثون وانتم تغنون».



    72fifi



    انثى
    عدد الرسائل: 3347
    البلد: الجزائر ( المنيعة)
    العمل/الترفيه: الانترانت
    نسبة النشاط:
    50 / 10050 / 100

    السٌّمعَة: 2
    تاريخ التسجيل: 09/01/2007

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 170
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف 72fifi في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 14:20


    الفنانة الجزائرية الأصيلة ( حورية عايشي ) الغناء الشاوي
    الفنانة الدكتوره حورية عايشي من مواليد مدينة " باتنة " عاصمة الأوراس الجزائري الأشم هذا الأوراس الذي مرغ انف فرنسا في الأوحال ، هو الذي أنجب حورية .
    عاشت حورية عايشي في بيت " حوش " كبير على الطراز القديم ، ضمن عائلة كثيرة الأفراد . وداخل مجتمع شديد المحافظة على تقاليده الأمازيغية الأصيلة ، مجتمع للنساء فيه طقوس خاصة فهن لا يختلطن بالرجال إلا قليلا. تشربت فنها من جدتها التي كانت كنزا متحركا من التراث إذ كانت تحفظ معظم التراث المحلي للمنطقة ما كان يدعو النساء إلى التقرب منها للأخذ عنها هذه الدرر والنفائس.
    في هذا المحيط كانت حورية عايشي تسترق السمع من جدتها التي كانت ذات صوت وأداء متميز. بالإضافة إلى جدتها تقر حورية دائما بفضل والدها الذي كان متفتحا وواعيا بقيمة تعليم البنت أو المرأة الشيء الذي ساعدها على الدراسة في محيط محافظ جدا.

    لم تفكر حورية يوما في احتراف الغناء إذ وبعد دراستها بمدينة قسنطينة وانتقالها لتتم دراستها الجامعية بجامعة الجزائر، انتقلت إلى فرنسا لتحضر رسالة الدكتوراه في علم الاجتماع. وهي التي لم تكن تغني إلا لأصدقائها وصديقاتها بالجامعة بالجزائر للترفيه ليس إلا.في عام 1986 وفي إحدى سهرات العشاء الخاصة و بحضور بعض الضيوف طلب من حورية الغناء ، فغنت حورية ككل مرة وتفننت في أداءها المتميز بالعفوية وعدم التكلف ، وفي نهاية السهرة تقدمت منها سيدة محترمة من بين الضيوف وقالت لها : أنا مساعدة مدير المهرجان الدولي للغناء والموسيقى النسائية ، وقد أعجبت بصوتك وأنا سأبرمجك في سهرات المهرجان كانت هذه السهرة في شهر فبراير وكان على حورية أن تحضر نفسها لشهر جوان للمهرجان وبمساعدة بعض الأصدقاء بصفة تلقائية شكلت فرقة للبدء في عملية التحضير. وكانت الدورة الثانية للمهرجان الدولي للغناء والموسيقى النسائية هي نقطة البدء في مسيرة حورية الفنية.

    بدأ الناس في الأوراس يحبون هذا الصوت الأصيل فراحوا يرسلون لها ما كان لديهم من تسجيلات قديمة كي تعيد غناءها بصوتها .وقد بلغت شهرتها الدنيا فقد استدعيت الى عدد كبير من المهرجانات الكبيرة كمهرجان الغناء المقدس بالمغرب....
    خاضت حورية مع نيكولا فريز (ملحن موسيقي معاصرة) تجربة التفتح على موسيقى الشعوب الأخرى ومع جون مارك بادوفاني (ملحن جاز) تجربة ابتكار غناء جاز مع ثلاث أصوات من ثقافات مختلفة:
    1- حورية عايشي ( الجزائر)
    2- مويا بافلوفسكا ( مقدونيا )
    3- مونيكا باسوس (البرازيل )
    4-
    * البومات حورية عايشي
    1- أغاني من الأوراس 1990
    2- حواء 1993
    3- خلوة (من الذكر الصوفي الجزائري)2001


    _________________
    اللهم انك عفو تحب العفو فأعف عني واني اسألك حسن الخاتمة

    rezgui



    ذكر
    عدد الرسائل: 1172
    العمر: 48
    البلد: ALGERIE
    المهنة: commercant
    العمل/الترفيه: la lecture
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 80
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف rezgui في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 16:11

    شكرا اخي علي اثرائك و لازم نربح المسابقة

    rezgui



    ذكر
    عدد الرسائل: 1172
    العمر: 48
    البلد: ALGERIE
    المهنة: commercant
    العمل/الترفيه: la lecture
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 80
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف rezgui في الخميس 15 نوفمبر 2007 - 16:12

    الف شكر الاخت الغالية فيفي و تعتبرين منافسة من الوزن الثقيل

    72fifi



    انثى
    عدد الرسائل: 3347
    البلد: الجزائر ( المنيعة)
    العمل/الترفيه: الانترانت
    نسبة النشاط:
    50 / 10050 / 100

    السٌّمعَة: 2
    تاريخ التسجيل: 09/01/2007

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 170
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف 72fifi في السبت 24 نوفمبر 2007 - 19:35

    رزقي مااخبار المسابقة
    نحن ننتظر النتائج


    _________________
    اللهم انك عفو تحب العفو فأعف عني واني اسألك حسن الخاتمة

    rezgui



    ذكر
    عدد الرسائل: 1172
    العمر: 48
    البلد: ALGERIE
    المهنة: commercant
    العمل/الترفيه: la lecture
    نسبة النشاط:
    0 / 1000 / 100

    السٌّمعَة: 0
    تاريخ التسجيل: 23/11/2006

    بطاقة الشخصية
    نقاط التميز: 80
    الأوسمة:

    default رد: مسابقة بين الشباب و البنات ؟والفائز في كل اسبوع يتوج بوسام

    مُساهمة من طرف rezgui في الأحد 25 نوفمبر 2007 - 9:00

    و الله فيكي الخير اختي الغالية فيفي
    كما ترين كل ماهو جميل يذهب مهب الريح
    قمت لاتصال بشخصية في المنتدي لكي يكون الحاكم
    لكن لم يرد
    و بعدها كما تلاحضين الفتور الذي اصاب المنتدي
    و اين الاعضاء المشاركة
    انا وانت و الاخ محمد
    و الله دائما الافكار تغتال في المهد

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 أغسطس 2014 - 10:27